القائمة الرئيسية

الصفحات

أعراض و علاج الزائدة الدودية Appendiciti

أعراض و علاج الزائدة الدودية Appendicitis


مقدمة عن الزائدة الدودية :

منشؤها : تنشأ الزائدة الدودية من الأعور ( القسم الأول من القولون ) عند التقاء الشرائط القولونية الثلاثة .

تموضع الرأس والقاعدة : يعتبر منشؤها ( قاعدتها ) ثابتاً عند جميع البشر , في حين أن نهايتها ( رأسها ) فيمكن أن يتوضع بأماكن مختلفة مما يؤدي لتغير موقع الألم الناجم عن التهابها :

  • خلف الأعور.
  • الحوض.
  • حول الدقاق (الأمعاء الدقيقة ).
  • يمين القولون .
أعراض و علاج الزائدة الدودية Appendicitis
أعراض و علاج الزائدة الدودية Appendicitis



طولها : من 1-30cm والأكثر شيوعاً 6-9cm .

التروية الدموية : من الفرع الزائدي للشريان اللفائفي القولوني .

التصريف اللمفاوي : إلى العقد اللمفية على مسار الشريان اللفائفي القولوني.

التعصيب : ودي و نظير ودي .

وظيفتها الفيزيولوجية : للزائدة وظيفة فيزيولوجية ترتبط غالباً بوجود الجريبات اللمفية (IgA ) , إلا أن استئصالها لا يسبب أي خلل مناعي.


التهاب الزائدة الدودية :

شائع لدى 7% تقريباً , مع انخفاض معدله في السنين الأخيرة .

الآلية الإمراضية، هناك آليتان :


  1. الآلية الانسدادية: وهي الأساس لحوث التهاب الزائدة الدودية (حصيات وهي الأشيع , بذور الخضار والفواكه , شرائط ليفية , ورم , طفيليات , فرط تنسج لمفاوي ).
  2. الآلية الخمجية البدئية: بسبب انسداد القسم الداني من الزائدة يصبح الجزء القاصي منغلقاً , وتؤدي المفرزات إلى توسع وانتفاخ في لمعة الزائدة , ويرتفع الضغط داخلها ويعيق العود الوريدي , فيصبح الوسط ملائماً لحدوث فرط تكاثر جرثومي وتراجع في التروية الدموية الذي يؤدي في النهاية إلى حدوث تموت وانثقاب و يفسر الأعراض التي يشعر بها مريض التهاب الزائدة الدودية.

 أعراض وعلامات التهاب الزائدة الدودية :

تبدأ الأعراض بشكل وصفي بعدم ارتياح حول السرة  وألم في البطن , يليه غثيان وقمه ( فقدان شهية ) , وعسر هضم .

الألم والقهم ( فقدان الشهية) هما مفتاحا التشخيص الأساسيان .

الألم البطني : هو العرض الرئيسي لالتهاب الزائدة الحاد

سبب الألم: التخريش الحشوي.

صفات الألم:

  • يتوضع حول السرة كألم حشوي , وبعد 4-6 ساعات ينتقل للربع السفلي الأيمن للبطن كألم جسدي مسبباً عدم ارتياح بالحركة والسعال.
  • قد يترافق بألم ماغص متقطع , وإقياء لمرة أو مرتين .
  • مستمر ومعتدل الشدة .
  • منتشر .

تبدل مكان الألم في حال التوضعات غير النموذجية للزائدة :


  1. الزائدة الطويلة ذات  الذروة الملتهبة : تؤدي لألم في الربع السفلي الأيسر للبطن.
  2. الزائدة خلف الأعور : الألم في الخاصرة أو الظهر .
  3. الزائدة الحوضية : يحدث الألم فوق العانة , وقد يترافق بتعدد بيلات في حال لامست المثانة.
  4. الزائدة المتوضعة خلف الأمعاء : تؤدي لألم في الخصية , بسبب تخريشها للشريان الخصوي والحالب.


القمه (فقدان الشهية) : يرافق التهاب الزائدة بشكل دائم تقريباً , من الثابت إعادة الشك بالتشخيص حين لا يعاني المريض من القمه.


الغثيان والإقياء :

تكراره : يحدث عند 75% من المرضى ولا يستمر طويلاً , أي يحدث لمرة أو مرتين .

وقت حدوثه : يحدث القياء بعد بداية الألم , وهذا ما يميزه عن التهاب المعدة والأمعاء.

كما أنه ليس من الضروري أن يكون مريحاً للمريض.

الإمساك والإسهال : قد يحدث الإسهال عند بعض المرضى وخاصة الأطفال.

نادراً ما يحدث الإمساك .

تشخيص التهاب الزائدة الدودية :

إن تسلسل ظهور الأعراض له أهمية تشخيصية كبيرة , ففي أكثر من 95% من مرضى التهاب الزائدة الدودية يكون القمه هو العرض الأول , يليه الألم البطني ثم يتبعه الإقياء في حال حدوثه , وإذا سبق الإقياء الألم فيجب الشك بتشخيص الحالة كالتهاب زائدة حاد , زمنه نستنتج أن التشخيص يعتمد بشكل رئيسي على القصة المرضية .

يعتمد تشخيص التهاب الزائدة الدودية الحاد على :

  1. الألم الموضع.
  2. الإيلام بالجس.
  3. مترافق مع علامات التهابية كالحرارة ، وارتفاع تعداد الكريات البيض.
  4. ارتفاع مستوى البروتين الالتهابي الارتكاسي "CRP" .

وفي حال غياب هذه العلامات يبقى التشخيص أقل تأكيداً ويفيد إجراء صورة طبقي محوري "CT" ومراقبة المريض لست ساعات .


مضاعفات التهاب الزائدة الدودية :

تشمل المضاعفات :

  • انثقاب الزائدة.
  • التهاب الصفاق.
  • الخراجات.
  • التهاب وريد الباب الخثري.

علاج التهاب الزائدة الدودية :

علاج التهاب الزائدة الحاد هو علاج  جراحي إسعافي (استئصال الزائدة).

باستثناء التهاب الزائدة المترافق مع كتلة مجسوسة أو موثقة شعاعياً على أنها درع زائدي فتعالج بشكل محافظ بالصادات الوريدية وخافضات الحرارة والإماهة وتجرى الجراحة بعد 6 أسابيع.


التهاب الزائدة الدودية الحاد عند المسنين :

على الرغم من أن معدل حدوث التهاب الزائدة عند المسنين أقل ممن هم أصغر سناً ، إلا أن المضاعفات أكثر حدوثاً.

الثقب أكثر شيوعاً بسبب التأخر بالتشخيص وتزامن بقية الأمراض في الشيخوخة مع حدوث الزائدة.

الأعراض الكلاسيكية قد لا تكون موجودة أو تكون أقل حدة منها عند الشباب .

وعند المسنين المضاعفات القيحية تحدث باكراً.


التهاب الزائدة الدودية الحاد عند الحوامل :

التهاب الزائدة الحاد هو أشيع الأمراض الجراحية غير النسائية في البطن أثناء فترة الحمل ، حيث يحدث بالنسبة نفسها عند المرأة غير الحامل بنفس العمر .

مع تقدم الحمل يدفع الرحم المتضخم الزائدة إلى الربع العلوي الأيمن والذي يعطي ألم في هذه المنطقة.

الحمى أقل شيوعا منها في غياب الحمل .

ارتفاع الكريات البيض وصفي ولكنه يغيب في بعض الحالات .

المشكلة الرئيسية تكمن في التشخيص وإجراء الاستئصال.

يحمل التأخير في الجراحة خطراً أكبر من المعتاد لحدوث الثقب والتهاب الصفاق المنتشر لأن الثرب الكبير غير قادر على الوصول إلى منطقة الزائدة بسبب كبر حجم الرحم ، وتتعرض الأم لخمج بطني خطير ، يعرض الجنين للمخاض الباكر مع المضاعفات الخمجية .


مشعر ألفارادو لالتهاب الزائدة الدودية :


 

المظاهر

القيمة

الأعراض

انتشار الألم

1

فقدان الشهية

1

الغثيان والإقياء

1

ألم الحفرة الحرقفية اليمنى

2

العلامات

ارتداد الألم

1

ارتفاع الحرارة أكبر من  36.3

1

القيم المخبرية

ارتفاع الكريات البيض أكثر من 10000

2

انحراف الصيغة نحو اليسار (العدلات) دليل إنتان جرثومي

1

 

 

المجموع الكلي 10

> 7 احتمال قوي لالتهاب الزائدة

4-6 يؤخذ بالاعتبار التصوير الشعاعي

احتمال التهاب الزائدة متوسط

<3  احتمال ضعيف لالتهاب الزائدة

 تعرف على أعراض و علاج إلتهاب المرارة

 كاتب المقال : راما ابو خضر


reaction:

تعليقات