القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج القلق والخوف الزائد

معظم الناس يعانون من القلق والضغط النفسي، من وقت لآخر ينتج معظم القلق من وجود أمور وحاجات يجب تنفيذها ، عندما يطالبك جسدك وذهنك بصورة مستمرة بحاجات معينة فتتجاهلها وتذهب طي التغافل، قد يشكوا الناس من القلق حين تتعدد هذه الحاجات وتتعدد المطالبة بها في نفس الوقت، كما يمكن أيضًا أن يتم تحفيز الشعور بالقلق حين يمر المرء باحباطات متكررة وظروف صعبة، التقلق والتوتر هما أيضًا نتاج خوف، الشعور بعدم سهولة الأمور والتفكير الزائد، وفي بعض الأحيان لا يوجد سبب معين يدفع الناس إلى القلق سوى أنهم يشعرون به.

علاج القلق والخوف الزائد
علاج القلق والخوف الزائد 

كيف يكون الشعور بالقلق والكتئاب بدون سبب؟

  • آلام بالمعدة
  • شد في العضلات
  • صداع في الرأس
  • التنفس السريع
  • ضربات قلب متسارعة
  • التعرق الزائد
  • الرجفان في اليدين أو القدمين
  • الدوار والدوخة
  • الذهاب إلى الحمام بصورة متكررة -كثرة التبول
  • إسهال
  • مشاكل في النوم
  • الإرهاق والتعب العام

كما يمكن للضغط العصبي والقلق أن يسببا أعراض أخرى نفسية مصاحبة للأعراض الجسدية، ومنها الآتي :

  • الشعور بأن المرء قرب أن يلقى حتفه والشعور بأن الموت وشيك
  • نوبات هلع أو اضطرابات عصبية خاصة أثناء التجمعات واللقاءات
  • صعوبة في التركيز
  • غضب غير مبرر
  • الشعور بقلة الراحة والتعب
  • الحركة المستمرة مع عدم الهدوء.
ومع الأسف فإن الأشخاص اللذين يعانون من القلق والخوف الزائد لمدة طويلة دون علاج القلق والخوف والتفكير ، قد يصابون بأمراض مزمنة تؤثر على صحتهم العامة:
 كأمراض القلب والأوعية الدموية، ضغط دم عالٍ، داء السكري، كما يمكن ان يتطور الأمر إلى الإكتئاب والإصابة بنوبات الهلع.

ما الذي يسبب القلق والخوف الزائد؟ 

بالنسبة إلى معظمنا لفإننا نعاني من القل والضغط النفسي لفترات متباعدة تكون مرتبطة بأحداث حياتية معينة، بذهابها يقل القلق والخوف وقد يختفيان تماما، ومن هذه الأحداث : 
  1. التنقل إلى مكان سكن جديد أو بلد جديدة. 
  2. بداية عمل أو مدرسة جديدة . 
  3. الإصابة بمرض
  4. إصابة أو مرض أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء
  5. وفاة أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء
  6. الزواج حديثا
  7. أن تحظى بمولود جديد 

أدوية وعلاجات تساهم في القلق والخوف الزائد: 

إن الأدوية التي تحتوي على مواد منشطة قد تزيد من حدة القلق  ومن هذه الأدوية: 
  • أدوية الغدة الدرقية.
  • بخاخات الربو الشعبي
  • المواد المخدرة مثل الكوكايين والكحوليات
إذا كنت تتعامل مع القلق بصورة اعتيادية في حياتك اليومية أو بشكل متكرر وتتسائل دائمًا : كيف تتخلص من القلق وتبدأ حياتك ؟ ،
فيمكنك بالإضافة إلى الأدوية أن تتبع نصائح الأطباء النفسيين في علاج القلق والخوف الزائد التي تغيّر بها
عاداتك لمساعدة نفسك.

لراحة ذهنك وتنفيس بعض الضغط النفسي و علاج التوتر والقلق والوسواس الذي تعاني منه، حاول تتبع هذه النصائح للتقليل مما تمر به:


حرّك جسدك:
التمارين الرياضية جزء هام من الصحة النفسية والجسدية، تستطيع تسهيل شعورك بالقلق وتهوينه على نفسك، كما تمكنك من تعزيز شعورك بالصحة على المستوى الذهني، النفسي والجسدي أيضًا.
انطلق وقم بتمارين مدتها تتراوح بين الثلاثين دقيقة لمدة خمس أيام في الأسبوع ولا تتردد
واحرص على اختيار تمارين تحبها لتتطلع إلى ممارستها دون الشعور بالإحجام أو الكسل.


اهتم أكثر بنومك: 
الاثنان معًا: الكمية ونوعية النوم مهمان لتحقيق صحة نوم جيدة و علاج التوتر والقلق والخوف ، ينصح الأطباء بالنوم لمدة تتراوح بين الست والثمان ساعات  ليلًا،
 وإن كانت العصبية والضغط النفسي يعوقان هذه العملية بالنسبة لك، فحاول تطبيق روتين اعتيادي يساعدك على الهدوء ليلًا والنوم، في التالي نصائح تساعدك على عمل ذلك :
 

  • اترك الشاشات بما في ذلك شاشات الهاتف المحمول، شاشات التلفاز وأي نوع من الإضاءة المبالغ فيها التي قد تؤثر على نظام نومك، اتركها حتي يسترخي ذهنك قليلًا. 
  • -حاول الاتزام بجدول نوم واستيقاظ محدد.
  • -تأكد من كونك مرتاحًا في سريرك وتشعر بأن نوعية الوسادة والغطاء مريحين
  • -تأكد من كون درجة حرارة الغرفة لا تزعجك
و من النصائح الأخرى التي يجب اتباعها إذا كانت تراودك فكرة : كيف أسيطر على القلق والخوف ؟ 


محاولة التقليل من تناول الكافيين مثل مشروبات القهوة، الشاي والكاكاو وغيرها من المشروبات التي تحتوي على كميات كافيين عالية، أيضًا التقليل من تناول الكحوليات، فهذه المواد على الرغم أن بعضها يسكر وبعضها يحفز عمل الدماغ، إلا أنهم الاثنان يشتركان في كونهم مثيرات للقلق.
الحد من هذه المواد يساعد في علاج القلق والخوف الزائد وتذكر أن القهوة والمشروبات الغازية ليست مصادر الكافيين الوحيدة، بل يمكن أيضًا إيجادها في التالي: 

  1. بعض الأدوية والمكملات الغذائية
  2. بعض أدوية الصداع
  3. الشوكولاتة الداكنة 
ضع جدولًا خاصًا بالقلق فهذا مما سيعجّل علاج القلق والخوف الزائد :

قد يبدوا هذا مما يزيد الأمر سوءًا، ولكن الحقيقة أن الأطباء ينصحون أن تختار وقتًا  تتعمد فيه اقتحام مخاوفك والتفكير فيها عمدًا دون تردد، خذ من وقتك ثلاثين دقيقة لمعرفة ماذا يضايقك واقترح على نفسك حلولًا لمعالجة هذه الأمور، وماذا يمكنك فعله حيالها، وكرر هذه العملية (جلسة القلق)يوميا في نفس الوقت، ولا تقع في فخ الندم وماذا كان سيحدث لو، ولكن عوضًا عن ذلك فكّر فعلًا فيما يمكنك فعله حيال مشاكلك. 


تنفس بعمق:

هذا يرسل رسالة إلى دماغك بأنك على ما يرام، احرص على أخذ أنفاس عميقة تملئ رئتيك بالهواء، فهذا سيجعل جسدك وذهنك يرتاحان
 ولتحصل على أقصى استفادة من هذه العملية ،احرص على الاستلقاء على ظهرك على سطح مستوي، وضع يدًا على بطنك والأخرى على صدرك،
 وخذ نفسًا عميقًا ببطء وتأكد أن بطنك بدأ بالامتلاء بالهواء ، ابقيه قليلا محتبسا ثم أخرجه.

reaction:
عزة خالد السيد
عزة خالد السيد
كاتبة ومحررة في موقع

تعليقات